الأربعاء، 21 فبراير 2018

عن نبذة كن بطلاً ، من أبطال داود ... ألعازار

عن نبذة كن بطلاً ، من أبطال داود ... ألعازار
الرب يريدك بطلاً  كداود .. ثق أن قوته الغير عادية هي لك، ثق أنـك فيه أقـوى من كل التحـديات .
العازار ... لماذا سـجل الوحـي اسـمه؟ .. ذات يوم شـبت معـركة بين شـعـب الله وبين أعـدائهم، ولقـوة الأعـداء تراجـع الشـعـب من امـأمهم، إلا "العـازار" وقـف بمـفرده وضرب الـعدو حتى "كلت [أرهـقت] يده بالسـيف" .. والنتيـجة أن الرب "صـنع خلاصـًا عظيـمـًا في ذلك اليوم ورجع الشـعب وراءه للنـهب فقـط".
كيف فعـل هذا الأمـر الغير متوقع، كيف لم يرتجف قلبه إذ رأى كل الشـعب يتراجـع خائـفـًا .. كيف لم يتراجـع معـهم؟
من الكلمـات اليونانية البارزة التي إسـتخدمهـا العـهد الجـديد كثيرًا ليُـعبر بها عن ثبات المؤمنين في المعـارك، كلمة "هيبومون" “Hupo Mone” وهي كلمة ترجمت إلى العربية في الكتاب المقدس الذي نسـتخدمه بكلمة "صبر" لكن الكلمة في أصلها لا تعني مجرد الإحتمال السلبي للمـحـن و الضيقات .. الكلمة معناها أعـمق بكثير .. فهي تعني أيضـًا “remained behind” أي الثبات في الموقع برغم تراجع الآخرين ..
لم يهتز "العازار" ، لم يضعـف قلبه، لم يتراجع، قبض بشـدة على سـيفه حتى إلتصـقت يده به .. وعن ماذا يتكلم السـيف، يجيـبنا الرسـول بولس قائلاً "خـذوا سـيف الروح الذي هو كلمة الله" (أفسس١٧:٦)
كثيرون يتراجعون عن المسـيرة مع الرب يسوع عندما يتخلى عنهم من يقـفون بجوارهم، يتراجعون لأنهم ليسوا كالعازار لا يقبضون على السـيف (كلمة الله) جيدًا .. لايثقون في أن الوعـود التي يقدمها سـوف تتحـقق إذا تمسـكوا بها ..
هل تقف الصعاب أمام نموك الروحي .. هيا اقبض على سـيف الروح .. هيا تمسـك بكلمة الله التي تنقل لك كلمـات الرب "أنا أسير قدامك، والهضاب أمهـد .. اكسر مصراعي النحاس ومغاليق الحـديد أقصف" (إشعيا٢:٤٥)