الأربعاء، 28 سبتمبر 2016

الـذهـن عن كتاب الفخ انكسـر

عن كتاب الفخ انكسـر

الـذهـن


انتبـه، إبليس يريـد أن يدمـر ذهنـك .. ذهنـك هو أحد أهدافه الرئيسـية التي يُـسـخر لها كل جهوده في القـتال معـك ..
لا، لا تصدقه إذا حـاول أن يوحي لك بأنه يؤثر فقـط في أذهـان غير المؤمنين .. الكتاب المقـدس، كلمة الله الصادقة تمامـًا، يؤكد لنا بأنه من الممـكن لإبليـس أن يتلف أيضـًا أذهـان المؤمنين أنـفـسـهم إذا لم يقـاوموه ..
اُنـظر معي كيف حـذّر الرسـول بولس شـعب كورنثوس في رسـالته لهم قائلاً: "أخاف أنه كما خدعت الحية حواء بمكرها هكذا تـفسـد أذهـانكم عن البسـاطة التي في المسـيح [التكريس النقـي والأمين للمسـيح (N.I.V.) ] " (٢كو ١١: ٢٣) ..
لاحـظ معي أن الرسول لا يخاطب بهذه الكلمات أشـخاصاً من غير المؤمنين، بل مؤمنين كانت لديهم مواهـب الروح القـدس (١كو ١٢، ١٤)
إبليس دائمـًا يهاجم أذهـان الناس بأرواحه الشـريرة ..
بالنسـبة لغير المؤمنين يُـعمي أذهـانهم "لئلا تضئ لهم إنارة إنجيل مجد المسـيح" (٢كو ٤: ٤) ..
وبالنسـبة للمؤمنين يحـاول جاهـداً أن يـفـسـد أذهـانهم لكي يسـلب منهم سـلامهم و يعـطل استخدام الله لهـم ..
كتب الرسـول بولس إلى مؤمني كنيسـة رومية يقـول لهم "تغيروا عن شـكلكم بتجـديد أذهـانكم" (رو ١٢: ٢) .. إنه يكتب إلى نفـوس آمنت بالرب يسـوع واعتمدت على اسـمه، ومع هذا فهو يقـول لهم إن أذهـانكم تحتاج إلى تجديد، فهي لا تزال متأثرة بما فعلته معـها الأرواح الشـريرة ..
هـل نخـدع أنفسـنا؟ .. لنقـل الحقيـقة، كثيرون منا أذهـانهم قد أضرتها أرواح الظـلمة وفي احتياج ماس إلى التجديد ..
نماذج لأذهـان تحتاج إلى التجديد:
الذهـن الذي يعـاني من تصارع الأفكار: فبـعد أن تقـع الأحـداث يسـترجعها مرات عديدة .. ربما لأن صاحبه يبحث عن مبرر يُـرضي به ضميره الذي يشـعره بأنه قد أخـطأ، وربما ليجد شـيئاً يزيد به طمأنينته بالنسـبة لنتائج ما حـدث ..
إلا أنه لايصل في تفكيره أبداً إلى نتيجة ترضيه ويعـود إلى نـفـس النقـطة التي بدأ منها، فيعـاود التفكير مرة ومرات وبلا فائدة .. مناقشـات عقيمة بلا ثمـر تُـهدر الوقت و الطاقة، و يعـجز عن إيقافهـا بسـهولة .. وماذا تكون النتيجة؟ .. إن صاحب هـذا الذهـن لا يقـدر أن يتمتع بالسـلام وغالباً ما يُـحرم من النـوم الهـادئ ..
*تكملة الموضوع الأسـبوع القادم ....

الأربعاء، 21 سبتمبر 2016

الذهـن المصاب بالتـشـتيت عن كتاب الفـخ انكسـر

عن كتاب الفـخ انكسـر

الذهـن المصاب بالتـشـتيت

صاحبه يجد صعـوبة في التركيز، لذا فتحصيله في الدراسـة لا يتناسـب مع الوقت الذي يعطيه لها، كما أنه يجد مشـقة في أن يصلي أو يرنم أو أن يقرأ الكتب الروحية لوقت طويل .. و أحيانـًا لا يقدر أن يركز في الأعمال التي يقوم بهـا أو في الحديث مع الآخرين ..

ذهـن يعـاني من أحـلام اليقـظة

يعيش صاحبه في عالم خيالي كاذب، يهرب إليه من مجابهة صعاب الحياة .. يتصور قصـصـًا وهمية لحل مشـاكله أو لتحـقيق رغباته ويقضي معها وقتـًا طويلاً ..

هو ذهن يعمل بعيداً عن الإيمان، فالإيمان لا يهرب أبداً من الصعاب بل يواجههـا وينتصر عليها في عالم الواقـع .. يواجههـا أولاً مع الله في المخـدع، يضعهـا عند قدميه مسـتندًا إلى وعـوده المسـجلة في كتابه المقدس والتي تلائم الاحتياج، ثم يتعامـل معهـا في الواقـع متمتعـًا بحضور الله الذي فيه كل الكـفاية ..

الذهـن المسـتعبد للظنـون

ذهـن دائم الشـك في دوافـع الآخرين .. يتصور الدافع وراء ما يصـدر منهم على غير حقيـقته ويصـدق نـفسـه .. وهو ذهـن يضر صاحبه في علاقاته مع الناس أشـد الضرر، إذ كثيرًا ما يدفعه إلى اتخاذ مواقف عنيـفة تجاههـم لا مبرر لها .. مواقـف تعـوق شـركته معـهم وتزيد عزلته عنهم وتفقـد حياته بسـاطتها وانسيابها ..

الذهـن المتسـرع

ذهـن يتعـجل الحـكم على الأمـور قبل أن يمتحنها جيدًا .. يصدر قراراته بسـرعة واندفاع حتى أنه كثيرًا ما يرفض بعض الحقـائق دون تفـكير، لمجرد أنه سـمعها من أشـخاص لا يمـيل لهـم، وقد يدفـع صاحبه للغضـب والإحتداد بلا داعٍ

ذهـن مسـتعبد لحب الإسـتطلاع

ذهـن شـغوف بمعرفة أخبار الناس و أسـرارهـم .. يوجه أسـئلة مباشـرة وغير مباشـرة .. هـدفه أن يعرف كل شـئ مع أن الكثير مما يعرفه لن يفيده قـط .

إنه ذهـن فضولي يضيع طاقته فيما لا يفيد ..



*تكملة الموضوع الأسـبوع القادم!

الأربعاء، 14 سبتمبر 2016

مشورة المؤمنين عن كتاب يقودني

عن كتاب يقودني

مشورة المؤمنين

في سـفر الأمثال العـديد من الآيات التي تحثنـا أن نطلب مشـورة الآخرين .. انظر مثلاً هذه الآية "الدهـن [الطيب] والبخور يفرحان القـلب وحلاوة الصديق [صديقي] من مشـورة النفـس" (أمثال ٢٧: ٩) .. فمثلما ينعـش الطيب والعـطر الإنسـان هكذا تنعـشـني حلاوة صديقي وهـو يُـقدم لي مشـورته من أعمـاق نفسـه أي بإخلاص وحـب ..
"اسـمع المشـورة" (أمثال ١٩: ٢٠)، فالرب يضـع في حياتك أشـخاصـًا معيـنين لهـم قيـمة عظيـمة في مسـاعدتك لمعـرفة مشـيئته من خلال نصـائحهـم لك .. وإن كانت كـلمـة الله تشـجعنـا على اللجـوء إلى العـديد من المشـيرين "مقاصد بغير مشـورة تبـطل وبكثرة المشـيرين تقـوم" (أمثال ١٥: ٢٢) و "الخلاص [الأمان والانتصار] بكثرة المشـيرين" (أمثال ٢٤: ٦)، لكنها بكل تأكيد لاتقصـد أن نجري من شـخص إلى آخـر طالبين المشـورة بل أن نذهـب إلى الذين يتميزون بمعرفتهم العميـقة بالكلمـة وبامتلائهم بالروح .. الذين يحدثوننا بالحـق بحب (أفسس ٤: ١٥) .. أما هؤلاء الذين يتمـلقون ويتجنبون قول الحقيقة فكـم يضرون أصحابهـم "الرجل الذي يطري [يتملق] صاحبه بيسـط شـبكة لرجليه" (أمثال ٢٩: ٥) ..
قارئي العزيز، فكـّـر الآن في من وضعـهم الرب في حياتك ليسـتخدمهـم في فتـح عيـنيك على أمـور هـامة تسـاعـد ذهنـك في التفكير بـحسـب مشـيئة الله .. اشـكر الآن الرب من أجـلهم وصلي لكـي يسـتخدمهـم أكثر وأكثر ..

الأربعاء، 7 سبتمبر 2016

ما أعـظم ثمـار الخضوع عن كتاب نعـمة فوق نعـمة

عن كتاب نعـمة فوق نعـمة

ما أعـظم ثمـار الخضوع

الآن تأمــل معي هذه الكلمـات الهـامة التي قالها الرب يسـوع: "إن لم تقـع حبـة الحنطة في الأرض و تمـت .. فهي تبـقى وحـدهـا .. ولكـن إن ماتت تأتي بثمـر كثير" (يو 12: 24)
والمعـنى واضـح، ومُـرسـل لقـلبـك .. إن لم تقبل حبة الحنطة أن تخـضع لقصـد الله منها .. إن لم تقبل أن تخـضع لمـشيئته في أن تموت، فإنهـا سـتظـل وحيدة بلا نـفع . . وحتمـًا سـيأتي وقت تتحـلل فيه، وتتآكل وتُـفنى ..
لكن إن قبلت الحبـة قصـد الله، إن خضـعت .. إن قبلت أن تـقع، إن قبلت أن تنسـى ذاتها و تموت فهي تصير نافعـة جـداً، تتحـول إلى نبـات أو شـجرة وتأتي بثـمر كثير ..
أيها الحبيب .. أنت هو هذه الحبـة .. فهـل تـشــتاق إلى هـذا الثـمر الكثير ..
هيـا اقبـل المـوت ..
اقبل أن تصير ذاتـك ميتة، لا تؤثـر على قراراتك .. اقبل أن يتحـكم فيك روح الله مئة في المئـة .. اسـتسـلم له .. "الذين ينقادون بروح الله فأولئك هم أبنـاء الله [الآب]" (رو8: 14) ..
آه .. لا تفعـل مشيئتـك بل مشـيئة الآب .. كثيرًا ما تتعـارض مشـيئته مع رغباتك أو مع رغبات أحبائك ورؤسـائك ..
لا تخـف .. "قد أمـر إلهـك بعـزك" (مز 68: 28)
كـن ميتـًا بالنسـبة لهـم .. حيـًا بالنسـبة للآب ..
اطـع الآب، حتى ولو قاومـك الجميـع ..
وسـتأتي بالثـمر الكثيـر ..
وسـتتمتع به بكـل تأكيـد ..
ولنتـذكر ما قُـلناه .. ولنتـأمـل فيه .. ولنفـرح به ..
الخضـوع للآب .. يأتي لي بالقـوة و المجـد ..
الخضـوع للآب .. يُـشـبع قلبي و يـلذذه بالحـب ..
الخضـوع للآب .. يقـودني للراحة اللذيذة والفرح العـجيب .. والشـكر العميق ..
والخضـوع للآب .. يُـكثر لي البركـة ..