الأحد، 18 نوفمبر 2018

عن كتاب نعمة فوق نعمة، رسـالة تحذيرية



في قصة نوح عادت الحمامة إلى الفلك .. وفي عودتها تحذير لنوح .. لا .. لا تخرج الآن .. لاتزال هناك آثار من العالم القديم الآثم .. لن تجد راحتك فيه ..

والروح القدس "الحمامة" لا يزال إلى الآن يُنبه ويحذر .. يقول لك مستخدمـًا طرقـًا متنوعة .. يقول لك بوضوح ، احـذر العالم القديم .. عالم الإثم والمعصية .. عالم الإباحية والتباهي .. عالم الكبرياء والبغضة .. احذر الشركة مع الظلمة .. لن تجد في هذا العالم أي شيء يعطيك راحة حقيقية، لن يعطيك شـيئـًا ثمينـًا يدوم .. لا .. لا .. هو أعجز من أي يُـشبع قلبك، سـيملأه مرارة، سـيصيبك بأمراض النفس والجـسـد ..

الروح القدس ينبه ويحذرك من هذا العالم الخادع .. إنه في حقيقته جثث قبيحة المنظر، كريهة الرائحة .. لا تحبه ..
الروح القدس لا يزال يحـذر .. لكنه لا يكتفي بالسير معك الميل الأول .. يسـير معـك الميل الثاني والثالث .. وإلى النهاية ..
لا يكتفي بالتحـذير والتنبيه بل في كل يوم يبشـرك بمحبة السـماء العجيبة المُقدمة لك ويدعوك أن تتمتع بها ..

انتبه إلى تنبيهاته ..
اطع تحذيراته ..
استسـلم لقيادته ..

سـيملأك بقوته العظيمة، لتذوق مجد الحياة مع الله .. الحياة المنتصرة والمثمرة والممتلئة بالفرح ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.